بتيل تحتفل بـ 25 عام من التميز في مجال الأطعمة والحلويات الفاخرة

تطلق بتيل احتفالاتها بالذكرى السنوية الـ 25 لتأسيسها ابتداءً من 1 مايو 2016. انطلقت ’بتيل‘ من زراعة بساتين نخيل البلح الخاصة بها في الغاط في المملكة العربية السعودية لتنطلق منها إلى العالمية بفضل فروعها المنتشرة حول العالم من لندن إلى جاكرتا، وقد نجحت ’بتيل‘ بتدعيم مكانتها من ذلك الحين لتصبح علامةً تجاريةً مرموقةً مرادفةً للابتكار والنجاح عبر نجاحها في تحويل التمور إلى منتجٍ ذي جودةٍ عالية لتتميز عالمياً في مجال الأطعمة الفاخرة.

وتعليقاً على هذه المناسبة، قال الدكتور عطا أتمار، العضو المنتدب لشركة ’بتيل‘ الدولية: “يعود اسم ’بتيل‘ إلى كلمةٍ عربيةٍ قديمةٍ تعني ’الفرع الغضّ لشجرة النخيل‘، وقد كبرت شركتنا ونمت مثل هذا الاسم على مرّ السنين، ويعتبر 2016 عاماً هامّاً لـ ’بتيل‘ في الوقت الذي نقوم فيه بتوسيع تواجدنا في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، إلى جانب احتفالنا بمرور 25 عامٍ على إطلاق متجرنا الأول. وأعتقد بأنّ نجاح علامتنا التجارية المستمرّ حتى اليوم يعود إلى تركيزنا على الأصالة والجودة واهتمامنا بالابتكار والإبداع”.

الماضي

التقى الدكتور زياد السديري، مالك ورئيس مجلس إدارة شركة ’بتيل‘، بالسيد أتمار عام 1989، وطلب منه مساعدته بإنشاء شركة ’بتيل‘ عبر تسويق التمور كإحدى أنواع الشوكولاتة السويسرية الفاخرة. ويعلّق الدكتور أتمار على ذلك بقوله: “كانت التمور في ذلك الوقت مجرد سلعةً تقليديةً في المتاجر، وقد نجحنا بتأسيس وتطوير مفهومٍ جديد للتمور لم يكن موجوداً في السابق”.

ويكمن العنصر الأساسي وراء ابتكار سوق حلوياتٍ خاصّ بالتمور في الارتقاء بمستوياتٍ جديدة من الجودة عبر الأساليب المبتكرة في الزراعة والعمليات اللاحقة الأخرى. وقد بذلت ’بتيل‘ الكثير من الجهود باستثمار أحدث تقنيات التنظيف والتخزين والالتزام التامّ بممارسات الزراعة العضوية، وذلك باستخدام تقنيات الزراعة الطبيعية قدر الإمكان مع الابتعاد عن المواد الكيميائية. وكان ابتكار منصة تسويقية ناجحة على نفس القدر من الأهمية لتحقيق درجة عالية من التميز للمنتج، بالشكل الذي يجعله مرغوباً وذا قوة تسعيرية كفيلة بتحويله من سلعة عادية إلى منتج ذي علامة تجارية فاخرة.

وقد افتتحت شركة ’بتيل‘ متجرها الأول في العاصمة السعودية الرياض، وبعد فترةٍ وجيزة قامت بتوسيع محفظة منتجاتها لتشمل أنواعاً أخرى من الشوكولاتة والحلويات ذات الجودة العالية. وقد أخذت العلامة التجارية خطوة كبرى إلى الأمام، بعد إطلاق مقهى ’بتيل‘ في دبي عام 2007، وتقديم مفهومٍ جديد لمطاعم الحلويات مع أشهى النكهات المتوسطية التي يبرز طابع ’بتيل‘ المميّز فيها.

الحاضر
يستطيع العملاء زيارة متاجر ومقاهي ’بتيل‘ اليوم في مواقع عديدة حول العالم؛ حيث بإمكانهم الاستمتاع بتجربة فريدةٍ من نوعها خاصّة بالذواقة في متجر ’بتيل‘ الأول والرائد، ويجمع هذا المكان الفسيح الذي تمّ افتتاحه العام الماضي، عناصر ’بتيل‘ الثلاثة من متجر ومقهى ومخبز تحت سقفٍ واحد.

ويقف خلف تأسيس الشركة التي تحظى باحترامٍ كبير فريق يضمّ أكثر من 1,400 شخص من 42 جنسية ممّن عملوا بإخلاص على مرّ السنين لبناء علامة تجارية ذات طراز عالمي، كما تفخر ’بتيل‘ بتكافؤ فرص العمل بين الجنسين لديها حيث تشغل السيدات في الشركة مناصباً إداريةً عليا ضمن العديد من الأقسام كتجارة التجزئة والتسويق.

المستقبل
يحمل عام 2016 الكثير من النجاح والنمو لشركة ’بتيل‘، مع 20 متجر ومقهى جديد من المقرّر افتتاحهم في جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي. وقد شهد شهر فبراير افتتاح مقهى ’بتيل العليا‘ ضمن منطقةٍ راقية في الرياض، ومن المقرّر افتتاح المزيد من المتاجر في أسواقٍ أخرى جديدة مثل الكويت وسلطنة عمان وقطر في الأشهر المقبلة.

ويكمن الابتكار في صميم نجاح ’بتيل‘، وقد استمتع العملاء بمجموعةٍ جديدة من ألواح الشوكولاتة، تمّ طرحها في السوق بوقتٍ سابق من هذا الشهر، وتعد الشركة الرائدة عملاءها بخط منتجات جديد من الشاي الفاخر في فصل الصيف، كما سيتابع مقهى ’بتيل‘ تقديم قوائمه الموسمية الجديدة في كلّ فصل، مع التركيز على الأطباق الصحية والمغذية.

ومع اقتراب شهر رمضان الكريم، يسرّ شركة ’بتيل‘ الإعلان عن مجموعةٍ من العروض الرائعة والاستثنائية الخاصّة بالشهر الكريم. وتعكس المجموعة الجديدة الإرث العربي العريق للعلامة التجارية بصورةٍ واضحة عبر الصواني الفريدة والأطباق الفضية المزخرفة، كما تحيي تقليد تبادل الهدايا خلال فترة الأعياد. تبدأ أسعار منتجات هذه المجموعة من 105 درهم إماراتي، وستكون مجموعة رمضان متوفرة في جميع فروع دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والكويت ابتداءً من 1 يونيو.

Copyright © 2016 Bateel, All Rights Reserved