7 فوائد صحية مؤكدة للتمور

التمور - مصدر قوة غذائي

تتمتع التمور العادية بتاريخ طويل باعتبارها مصدرًا للقوت في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. فقد امتدح البدو لقرون فضائلها الصحية، واليوم أثبتت الأبحاث الدولية فوائدها باعتبارها طعامًا فائقًا.

نبذة تاريخية

التمور هي الثمار الحلوة اللذيذة لشجرة النخيل المعروفة باسم النخيل "dactylifera Phoenix". يُعتقد أن نخيل التمر، الذي ما زال يُزرع منذ 4000 عام قبل الميلاد ، نشأ في الأراضي القاحلة بين نهري النيل والفرات. فقد كان النخل يعتبر "شجرة الحياة" بالنسبة للسومريين القدماء والبابليين والآشوريين. ومع ذلك، لم تعتمد أي ثقافة على نخيل التمر أكثر من البدو الذين وفر لهم المأوى والغذاء وسط تحديات البيئة الصحراوية القاحلة.

وما زالت التمور تحظى بالتوقير والاحترام. غالبًا ما تكون أول طعام يقدم الأطفال، إذ تضيفها الأمهات الجدد إلى نظامهم الغذائي اليومي للاستمتاع بفوائدها الصحية. كما تُستخدم التمور أيضًا في الإفطار التقليدي خلال شهر رمضان المبارك، وبالطبع، تقدم إلى جانب فنجان ساخن من القهوة العربية كعلامة على كرم الضيافة في جميع أنحاء الجزيرة العربية.

الفوائد الصحية للتمور

استمتع بالحلوى اللذيذة دون شعور بالذنب، إذ تحتوي كل تمرة من تمور بتيل على المعادن والمركبات الحيوية كما توفر عددًا من الفوائد الصحية الرائعة.

مصدر كبير للطاقة

مع مستويات عالية من السكريات الطبيعية، بما في ذلك الجلوكوز والفركتوز، كما تعتبر التمور خيارًا صحيًا للوجبات الخفيفة. تحتوي هذه الثمار على كميات قليلة من السكروز، لذلك فهي مناسبة لمرضى السكري* ويمكن استخدامها كبديل صحي للسكر الأبيض.

يفطر ملايين المسلمين في جميع أنحاء العالم في شهر رمضان المبارك بهذه الثمار الرطبة والحلوة لفوائدها الغذائية. أضفه إلى وجبة الإفطار للحصول على دفعة فورية من الطاقة أو لبث النشاط في جسدك بعد تمارين فترة ما بعد الظهر.

سعرات حرارية منخفضة

تعتبر التمور وجبة خفيفة ومثالية عندما تتوق إلى مذاق حلو حيث تحتوي على 34 سعرة حرارية فقط لكل ثمرة. *

يمكن الاستمتاع بها كجزء من نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية لتجنب زيادة الوزن، طالما تتناولها باعتدال. كما أن اتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية يرفع من جودة الحياة، حيث توصلت الدراسات البحثية إلى أنها يمكن أن تقلل من الشعور بالإجهاد وتحسن النوم.*

نسبة دهون منخفضة

تحتوي التمور على نسبة منخفضة للغاية من الدهون المشبعة ولا تحتوي على أي نسبة من الدهون غير المشبعة والكوليسترول، مما يساعد على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب وبعض أنواع السرطان.*

الدهون ضرورية لنظامنا الغذائي. يوصي الخبراء بالحصول على 20 و 35 في المئة من السعرات الحرارية من إجمالي الدهون، ومعظمها يأتي من مصادر الدهون "الجيدة".

نسبة عالية من البوليفينونلات

تحتوي التمور على نسبة عالية من البوليفينونلات أكثر من معظم الفواكه والخضروات الأخرى.

البوليفينولات هي مجموعة من المواد الكيميائية النباتية التي تعمل كمضادات للأكسدة. ويقال إن هذه المركبات تساعد على منع تلف الخلايا، وحماية الجسم من الالتهاب وتقليل خطر العديد من الأمراض المزمنة *. كما تحتوي هذه الثمرة أيضًا على مستويات عالية من مضادات الأكسدة الأخرى التي تقاوم الأمراض، مثل الفلافونويد والكاروتينات.

غنية بالألياف

إن تناول وجبة صغيرة من ثلاثة تمرات فقط يمنحك ما يقرب من 25% من حصتك اليومية من الألياف التي يوصى بها.*

وفقًا لخبراء الطب*، تحتاج النساء إلى 25 جرامًا من الألياف يوميًا، بينما يحتاج الرجال إلى 38 جرامًا. يساعد اتباع نظام غذائي غني بالألياف على الحفاظ على وزن صحي مع تقليل مخاطر الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب.

غنية بالمعادن

تزخر التمور بالمعادن الأساسية، مثل النحاس والمغنيسيوم والمنغنيز والزنك والكالسيوم والحديد ومستويات عالية من البوتاسيوم. وفي الواقع، تحتوي تمور المدجول على 4% من الحصة اليومية الموصى بها للبوتاسيوم*، مما يساعد على تنظيم ضغط الدم ويقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

وهذا المزيج الغني بالمعادن مثالي أيضًا للوقاية من الأمراض المرتبطة بالعظام، مثل هشاشة العظام.

عضوية وطبيعية بالكامل

تفخر بتيل بمنتجاتها وأساليبها العضوية. يجري اختيار أساليب الزراعة العريقة دون أي تدخل كيميائي، مما يضمن أن كل تمور مزارعنا تتمتع بخيرات الطبيعة. ستتذوق الفرق من أول قضمة.

تثبت الأبحاث أن الأغذية العضوية أكثر فائدة نظرًا لارتفاع مستوى العناصر الغذائية وقلة المبيدات الحشرية* مقارنة بنظيراتها التقليدية.

لمعرفة المزيد، تحقق من المصادر الأصلية

  1. باستثناء ثلاثة أنواع محددة: السكري الأحمر والسكري الأصفر ونبتة علي
  2. استنادًا إلى خط إنتاج تمور الخلاص من بتيل، 30 جرام
  3. الآثار الطويلة الأجل لتقليل حصة الطاقة
  4. اختر نظامًا غذائيًا منخفض الدهون، والدهون المشبعة، والكوليسترول
  5. هل تعتبر التمور صحية؟
  6. استنادًا إلى خط إنتاج تمور الصقعي، 155 جرامًا بتقديم - 3 حبات - ومقدار يومي يساوي 2000 كيلو سعر حراري
  7. المرجعية الغذائية لحصة الطاقة والكربوهيدرات والألياف والدهون والأحماض الدهنية والكوليسترول والبروتينات والأحماض الأمينية
  8. حقائق غذائية عن تمور المدجول
  9. نسبة عالية من مضادات الأكسدة وأقل من تركيزات الكادميوم